كيف نتبنى سلوكاً فعالاً تجاه التنمر الإلكتروني

كيف نتبنى سلوكاً فعالاً تجاه التنمر الإلكتروني

كان سامي ولدًا رقيقًا وهدفًا سهلاً في المدرسة، واليوم يمثل سامي الجامعة في كرة السلة، ولكن حياته لم تكن سهلة أبدًا، فكانت توضع لسامي صوراُ على الإنترنت بأسماء مضحكة ويُعلق عليها الغرباء، وكان يبدو أن طوله يمثل مشكلة له، ولكن سامي استطاع التعايش مع الوضع! إذ استغل سامي الأمور التي يجيدها ومضى قدماً في حياته، وإلى اليوم لا يزال زملاؤه يأتون بصور قديمة له من على الإنترنت تعود لسنوات مضت، ولكن هذا الأمر لم يعد يضايقه، فقد تعلم كيف يتعايش مع الوضع ويتغلب على التنمر التي يواجهها عبر الإنترنت.

نحن نميل إلى استغلال عيوب الناس بالسخرية منهم، ومع ذلك لا ندرك أن هذا الأمر قد يؤثر عليهم بشكل سلبي، وإذا كانت هذه المضايقات نفسها بدأت تحدث على الإنترنت، فقد يصبح من الصعوبة التحكم في حجم الجمهور الذي يشاهد هذه الأمور، فالسلوك الذي نظهره أمام الآخرين له حدود لأننا ندرك أننا مراقبون منهم، ولكن على الإنترنت هذه القيود تختفي ولا يتم الالتزام بها، لذلك نقوم بالنشر على الإنترنت دون أن نفكر كثيرًا كيف ستكون ردة فعل الآخر، والأمور التي تفعلها دون أن يراقبك أحد هي التي تكشف شخصيتك الحقيقية.

كيف تود أن يعاملك أقرانك وأصدقاؤك على الإنترنت؟ تبقى القاعدة الذهبية وهي عامل الآخرين كما تحب أن يعاملونك، وهنا بعض التوجيهات الإرشادية التي بإمكانك أن تتبناها وتشجع الآخرين في صفك على تبنيها:

القاعدة الذهبية 1: كل فرد منا مختلف عن الآخر، لنعامل بعضنا البعض باحترام.

القاعدة الذهبية 2: إذا كانت المزحة تتسبب في إيذاء مشاعر الآخرين فإنها لا تُعتبر مزحة وتستلزم الاعتذار لهم.  

القاعدة الذهبية 3: ما يُقال لا يبقى في الذاكرة طويلاً، ولكن ما يتم الإحساس به يستمر لوقتِ أطول.

القاعدة الذهبية 4: نحن نعتني ببعضنا البعض ونهتم بمبدأ الخصوصية.

القاعدة الذهبية 5: الأسرار التي نشاركها مع الآخرين ليست أسراراً أبداً.

القاعدة الذهبية 6: سنتعامل مع المعلومات الشخصية للآخرين كما لو كنا نتعامل مع معلوماتنا.

القاعدة الذهبية 7: إنه أمر جيد أن تكون محترماً ولطيفًا على الإنترنت.

القاعدة الذهبية 8: الأصدقاء الحقيقيون يهتمون ببعضهم البعض ولا يكونوا مجرد مشاهدين سلبيين للموقف.

القاعدة الذهبية 9: لا تنشر أي شيء على الإنترنت ما لم تكن تستطيع قوله بشكل شخصي.

التعليقات
اترك تعليقا