أنشطة الإنترنت التي تُعرض خصوصيتك للمخاطر

أنشطة الإنترنت التي تُعرض خصوصيتك للمخاطر

يُستخدم الإنترنت في جوانب عدة من حياتنا اليومية بدء من إجراء المعاملات المصرفية وعمل حجوزات السفر ودفع فواتير المرافق، وصولاً لمحاولة التعرف على مكان عنوان محدد، إذ يعتمد الجيل الحالي على الإنترنت لعمل كثير من مهامه اليومية، فالتحدي الذي يواجه كل مستخدم للإنترنت هو التمتع بالتسهيلات التي يقدمها الإنترنت وحماية خصوصيتهم في الوقت ذاته، ويشهد العالم الرقمي حركة انتقالية من أجهزة الكمبيوتر المكتبي إلى الكمبيوتر المحمول إلى الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية، ومع ذلك فإن آلية حماية الخصوصية على الإنترنت لا تزال في مرحلة النمو.

والنقاط التالية هي بعض الأنشطة التي تقوم بها على الإنترنت والتي يمكن أن تكشف عن معلوماتك الشخصية، وأفضل الأساليب للتعامل مع هذه الخدمات على الإنترنت:

التسجيل في خدمات الإنترنت: إذا استخدمت الإنترنت فأنت تحتاج إلى التسجيل مع الشركات التي تقدم خدمات الإنترنت، والدفع مقابل الدخول إلى الإنترنت، وبمجرد أن تقوم بالتسجيل معهم، يتم تخصيص عنوان بروتوكول الإنترنت (IP address) خاص بك، وعلى الرغم من أن عنوان بروتوكول الإنترنت لا يقوم بتوفير معلوماتك الشخصية، فإن مقدم خدمة الإنترنت (ISP) يحمل معلوماتك الشخصية وقد ينشر معلوماتك لشركات الإعلان على الإنترنت.

  • تصفح الإنترنت: أثناء تصفحك للإنترنت قد تظن أنك لا تكشف عن معلوماتك الشخصية، ولكن في الحقيقة أنك تنقل على مراحل معلوماتك الشخصية على المواقع الإلكترونية، أي أن عنوان بروتوكول الإنترنت (IP address) الخاص بك يقوم بالتعريف عنك، وتتبع شركات الإنترنت عنوان بروتوكول الإنترنت (IP address) الخاص بك وتخزن سلوكك أثناء تصفحك للإنترنت، وبناءً على أنشطة التصفح الخاصة بك، يقومون بتقييم اختياراتك أو حاجاتك ويحاولون أن يبيعوا لك منتجاتهم، فعلى سبيل المثال، إذا قمت بالبحث عن الألعاب على الإنترنت، فهم يحاولون أن يبيعوا لك ألعاباً ثلاثية الأبعاد والتي تظهر كإطارات منبثقة على صفحة الإنترنت.

الإجراءات المضادة: بإمكانك إخفاء عنوان بروتوكول الإنترنت (IP address) الخاص بك عن طريق استخدام برنامج على الإنترنت تتوفر بسعر إضافي، وتعمل كخادم وكيل وتشفر حركة مرور الشبكة الخاصة بك.

محركات البحث: يستخدم معظمنا محرك بحث لتصفح المعلومات على الإنترنت، محركات البحث هذه لديها القدرة على تتبع أنشطة بحثنا، يمكنهم تسجيل عنوان بروتوكول الإنترنت (IP address) الخاص بك ومواد البحث التي قمت بتصفحها، والوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي ومواد التسوق على الإنترنت الذي تواظب على تصفحها، إلخ. ويمكن جمع هذه المعلومات واستخدامها لجمع المزيد من المعلومات عنك.

أما الإجراءات المضادة فهي: أنت تحتاج إلى مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بمحرك البحث.

  • ملفات تعريف الارتباط(Cookies) : عندما نقوم بتصفح الإنترنت ونزور مختلف المواقع الإلكترونية، تخزن الكثير من المواقع الإلكترونية بيانات عن زياراتك وهذا يُشار إليه بكلمة ملفات تعريف الارتباط (Cookies) وتُحفظ ملفات تعريف الارتباط على محرك القرص الثابت، وملفات تعريف الارتباط هي معلومات مرسلة من قبل خادم ويب إلى متصفح المستخدم، فعلى سبيل المثال، إذا قمت بشراء منتج إلكتروني على الإنترنت، قد تسجل على موقع للتجارة الإلكترونية من خلال توفير تفاصيل اسمك ومصرفك، وسيتم حفظ هذه التفاصيل بعد ذلك كملفات تعريف الارتباط. وتستخدم المواقع الشرعية ملفات تعريف الارتباط لعمل عروض خاصة لمستخدمي الإنترنت المنتظمين ولتتبع نتائج إعلاناتهم، وتسمى ملفات التعريف هذه ملفات تعريف الارتباط (Cookies) الخاصة بالطرف الأول، وهناك بعض ملفات تعريف الارتباط تسمى ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالطرف الثالث، التي تشارك بيانات المستخدمين مع شركات الإعلان على الإنترنت والتي بدورها تنقل هذه البيانات إلى جهات أخرى للتسويق على الإنترنت، وتتضمن ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالطرف الثالث هذه "تتبع ملفات تعريف الارتباط" التي تستخدم محفوظات الاستعراض أو مفضلات المستخدمين لإرسال إعلانات أخرى.

الإجراءات المضادة: قم بمسح ملفات تعريف الارتباط بشكل منتظم من على جهاز الكمبيوتر المكتبي والمحمول والهواتف الذكية الخاصة بك.

  • استخدام تطبيقات الهواتف المحمولة: تزايد الاهتمام بتطبيقات الهواتف المحمولة في الآونة الأخيرة، وتم تعديل كافة البرامج لتتمكن من الدخول إليها عن طريق الهاتف المحمول في هيئة تطبيقات (apps) وعلى المستخدم أن يثبت هذا التطبيق على جهازه المحمول ومن ثم يمكنه استخدامه في أي وقت وأي مكان. وهناك الآلاف من التطبيقات (apps) المتوفرة وهي في مرحلة التطوير بما يتضمن عرضها بشكل مجاني أو منخفض الثمن، والمخاوف تكمن في أن تلك التطبيقات (apps) بإمكانها جمع كل أنواع البيانات ومشاركتها مع صانع التطبيق و/ أو أطراف ثالثة من الجهات المعلنة، ويمكن بيع أو مشاركة هذه البيانات فيما بعد.

الإجراءات المضادة: قبل أن تقوم بتثبيت تطبيق، تحقق من شروط الخدمة وسياسة الخصوصية للتطبيق لمعرفة ما هي البيانات التي يجمعها؟ وكيف تخزن البيانات؟ وأين تذهب بياناتك؟ ومن خلال تثبيتك لتطبيق ما، فأنت تسمح لخدمات التطبيق بالدخول على بيانات محددة من هاتفك.

التعليقات
اترك تعليقا