حماية خصوصية الأبناء على الإنترنت

حماية خصوصية الأبناء على الإنترنت

الجيل الحالي يستخدمون الإنترنت بمهارة فائقة، ومع امتلاكهم للكمبيوتر والأجهزة الذكية، أصبحوا يشعرون براحة أكبر ويحبون قضاء المزيد من أوقاتهم مع هذه الأجهزة التي تمكنهم من الدخول على الإنترنت، وفي الوقت الذي يوفر فيه الإنترنت فرصاً جيدة للكشف عن أفكار ومفاهيم جديدة وتعلمها، هناك جوانب وأنشطة محددة على الإنترنت تمثل ضرراً على أبنائنا.
ينجذب الفتية والأطفال إلى الألعاب على الإنترنت وتطبيقات المحمول الجديدة، وهم على استعداد إلى توفير معلوماتهم الشخصية من خلال التسجيل في مثل هذه الخدمات، وتحاول شركات الإنترنت التي تجمع هذه المعلومات إلى معرفة عادات التصفح لدى المستخدم، ومن خلال هذه المعلومات يقومون بتجميع قائمة التفضيلات لدى المستخدم ويبيعون هذه المعلومات إلى التجار على الإنترنت، وفي المقابل يستخدم هؤلاء التجار على الإنترنت هذه المعلومات ويتقربون من الفتية من خلال طرح ألعاب وتطبيقات محمول جديدة. وبالاعتماد على اهتمامات كل فتى على حدة، تستهدف شركات الإنترنت المستخدمين وتجني الأرباح من خلال بيع تطبيقاتهم وألعابهم، ويتم بيع المعلومات نفسها إلى تجار آخرين على الإنترنت الذين يقومون بإنشاء الأعمال التجارية استناداً على تلك المعلومات.
ويجب على أولياء الأمور أن يعرفوا كيف يصل أطفالهم إلى الخدمات على الإنترنت، وهذا بمثابة تحد كبير كما أنه مستحيل بطرق كثيرة، إذ لا يمكن لأولياء الأمور والمعلمين الوجود دائماً لمراقبة ما يفعله الفتية الأطفال على الإنترنت، وفي بعض الحالات التي يعمل بها كلا الوالدين، فمن الصعب أحياناً عليهم أن يتناقشوا مع فتيانهم وأطفالهم عن عواقب استخدام الإنترنت ومخاطره. ومع ذلك، ومع الوضع في الاعتبار القضايا الحالية المتعلقة بإساءة استخدام الإنترنت، في الوقت الحاضر أصبح إلزامياً على أولياء الأمور والمعلمين أخذ زمام المبادرة، وأن يجعلوا الفتية والأطفال على وعي بالمخاطر التي تحدث نتيجة للامبالاتهم على الإنترنت. 
وبصفتك ولي أمر فليس بيديك حل سهل لحماية أبنائك من الأمور المتعلقة بالخصوصية على الإنترنت، لذلك فإن الطريقة الوحيدة لمعالجة هذه الحاجة هي أن تمضي وقتاً مع ابنك أو طفلك وتجلس معه وتناقشه عن أنشطته على الإنترنت، وليس كل فتى على استعداد لإجراء مناقشة، ولكن إذا كانت تجمعك مع ابنك علاقة صحية ستكون حينذاك قادراً على إرشاده صوب الاتجاه الصحيح.
وإليك بعض النصائح لحماية خصوصية طفلك على الإنترنت:

  1. علم أبناءك قراءة بيانات سياسة الخصوصية التي تشرح ماهية المعلومات التي يتم تجميعها على الموقع وما الذي يتم فعله بهذه المعلومات.
  2. علم أبناءك كيفية إعداد ملفاتهم وضبط أنشطتهم على الإنترنت، بحيث يستطيعون منع الآخرين على الإنترنت من رؤيتهم أو الوصول إليهم.
  3. قيم إذا كان ابنك على استعداد للدخول على عالم الإنترنت، قم بتحديد معيار للعمر في أسرتك، ولا يُسمح بالدخول على الإنترنت إلا لأفراد الأسرة الذين تجاوزوا معيار العمر، على سبيل المثال يبدأ العمر من ثلاثة عشر عاماً.
  4. علم ابنك أن يتحقق من الموقع الإلكتروني الذي يريد أن يدخله، سواء أكان الموقع آمناً أم لا، على سبيل المثال التأكد أن الموقع الإلكتروني يستخدم البرتوكول المشفر الذي يؤكد أن الموقع آمن وهو "https“، وليس "http".
  5. شجع ابنك على تحمل مسؤولية أفعاله على شبكة الإنترنت.
  6. ضع قواعد يلتزم بها جميع أفراد الأسرة في استخدام الإنترنت، ويجب أن تتضمن هذه القواعد أوقات استخدام الإنترنت وتحديد حقوق المستخدم.
  7. علم أبناءك ألا يقومون بالكشف أبداً على المعلومات الشخصية (الاسم ورقم الهاتف والعنوان، إلخ) على الإنترنت.
  8. أوضح لابنك أن يحافظ على كلمات المرور سرية، وأهمية تغييرها على أساس دوري، وعلمهم كيفية إنشاء كلمات مرور قوية، فينبغي ألا تقل مثل هذه الكلمات المرورية عن ثمانية أحرف، وتعتمد على الحروف الأبجدية والرقمية، وتتضمن واستخدام الأحرف الخاصة (!@#$) وخليط من الأحرف الكبيرة والصغيرة.
  9. علم أبناءك ألا يقومون بالتسجيل في أي من الخدمات التي ليست ذات مصداقية والمتوفرة على الإنترنت.
  10. قم بالتعرف على أصدقاء أبناءك على شبكة الإنترنت.
  11. ناقش مع أبناءك المخاطر الموجودة على شبكة الإنترنت وتلك التي تحولت إلى حقيقة، واشرح لهم أسباب وقوع مثل هذه الحوادث، سيساعدهم هذا على تبني ممارسات جيدة على الإنترنت.
  12. علم أبناءك أن ليس كل ما يقرؤونه على الإنترنت حقيقي، وعلمهم أيضاً ألا يقوموا بنشر معلومات عن أي شخص على الإنترنت دون الحصول على موافقته.
  13. شجع أبناءك على نشر رسومات لأنفسهم بدلاً من صور حقيقية، ودعهم يعرفون أن هذه الصور ينبغي مشاركتها مع الأشخاص الذين يعرفونهم جيداً وليس مع الغرباء.
التعليقات
اترك تعليقا