مقدمة في الخصوصية على الإنترنت

 مقدمة في الخصوصية على الإنترنت

تتضمن الخصوصية على الإنترنت التحكم في المعلومات التي يكشفها مستخدم الإنترنت عن نفسه، ويحدد من بإمكانه الوصول إلى هذه المعلومات.

مخاطر الخصوصية على الإنترنت:

يعتمد قراصنة الإنترنت (الهاكرز) على ما يلي لاستخراج معلومات المستخدم:

•             مزود خدمة الإنترنت (Internet Service Providers) وهي شركة أو مؤسسة توفر لعملائها إمكانية الوصول إلى الإنترنت.

•             ملفات التعريف والتتبع (Cookies) وهي معروفة أيضاً بملفات التعريف التي تتبع المتصفح التي يتم إنشاؤها تلقائياً وحفظها على كمبيوتر المستخدم عندما يفتح صفحة ويب.

•             ملفات معلومات تسجيل الدخول، وهو الملف الذي يسجل أوقات دخول المستخدمين على الكمبيوتر الخاص بهم، وعدد مرات التسجيل، والمواقع التي تمت زيارتها.

•             برامج التجسس (Spyware programs) وهو برنامج يتم تثبيته على الكمبيوتر دون علم المستخدم ويسرق سراً المعلومات من على الكمبيوتر.

•             مُتتبع المستخدم (Web bugs) ، ومعروف أيضاً باسم 'tracking bug' وهو برنامج مُتضمن في صفحة الويب وغالباً ما يكون غير مرئي للمستخدم ولكنه يتتبع أنشطة المستخدم على صفحة الويب.

•             الهندسة الاجتماعية، وهي وسيلة للتلاعب بالأشخاص من الناحية النفسية للكشف عن معلوماتهم الشخصية.

•             تصيد المعلومات، وهي إرسال رسائل احتيالية لمستخدم ما، على سبيل المثال، عن طريق بنك وجمع معلوماته الشخصية.

•             البروكسي المضر (Malicious proxy server) ، والبروكسي هو خادم يحمي هويتك أثناء تصفحك على الإنترنت، والخادم الوكيل الخبيث هو الخادم الذي يتظاهر بحماية هويتك ولكنه في الحقيقة يقوم بسرقتها.

•             محركات البحث، مثلاً (جوجل) هو محرك بحث على الويب يُستخدم في البحث عن المعلومات على الإنترنت.

•             شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت (فيسبوك، تويتر) هي منصات على الإنترنت لبناء علاقات وشبكات اجتماعية عن طريق أشياء مثل: الدردشة ومشاركة الاهتمامات والصور والفيديوهات ووجهات النظر، إلخ.

إن العقلاء على الإنترنت يتوخون الحذر لحماية وثائق الهوية الشخصية الخاصة بهم مثل شهادة الميلاد والوثائق الأكاديمية ورخصة القيادة، إلخ، فلا يقومون بترك وثائقهم دون مراقبة أو مشاركتها مع الجميع أو يتركونها دون حماية، ينبغي تطبيق هذا المبدأ نفسه على الطريقة التي يتم فيها نشر المعلومات الشخصية على الإنترنت من أجل منع الآخرين من استخدام تلك المعلومات استخدام غير قانوني لانتحال شخصيتك أو إهانتك.

تشهد حالات سرقة الهويات ارتفاعاً ملحوظاً، وبإمكان الهاكرز الذين ينخرطون في سرقة المعلومات الشخصية لشخص ما من استخدام تلك المعلومات في إنشاء حسابات مصرفية والتقدم للحصول على قروض والاستفادة من المزايا الأخرى التي تحق لك.

خطوات لحماية خصوصيتك:

  1. راجع نفسك مرتين أو ثلاثة مرات قبل أن تنشر معلومات تتعلق بالعائلة أو الأصدقاء على الإنترنت.
  2. قم بضبط إعدادات الخصوصية على مواقع شبكات التواصل الاجتماعية لتجنب أي اهتمام غير مرغوب فيه من الآخرين.
  3. افحص سياسة الخصوصية للموقع قبل أن توفر معلومات جهة الاتصال أو عنوان الإيميل الخاص بك.
  4. احتفظ بما لا يقل عن حسابين للبريد الإلكتروني؛ واحد للأغراض الاجتماعية والآخر للأغراض التعليمية والمهنية.
  5. قم بإنشاء كلمات مرور قوية لحسابات البريد الإلكتروني التي تستخدمها بانتظام، واستمر في تغييرها على أساس دوري لمنع أي وصول غير مصرح به.
  6. ضع كلمات مرور مختلفة لحساباتك المختلفة على شبكة الإنترنت، ولا تقم أبدا بكتابة كلمات السر الخاصة بك في مذكرات أو كتاب أو غيرها.
  7. فعل خيار "Two-factor authentication" أو التوثيق بعاملين على بريدك الإلكتروني لحمايته، هي عملية أمنية توفر للمستخدم وسيلتين لتحديد الهوية، الأولى عادة تكون شيء مادي، مثل بطاقة شخصية، والأخرى عادة ما تكون شيء غير مادي كأرقام للحفظ، مثل رمز الأمان.

باختصار، تعامل مع معلوماتك الشخصية كما لو أنك تتعامل مع أموالك، لا تتركها مكشوفة ليأخذها الآخرين.

التعليقات
اترك تعليقا