ما هو التنمر الإلكتروني؟

ما هو التنمر الإلكتروني؟

ذهب راشد إلى منتجع شاطئي مع أصدقائه أثناء العطلة وقضى وقتا ممتعا. عندما عاد إلى المدرسة وجد زملائه يتبادلون النكات بشأنه ويستهزئون به فأحزنه الأمر، ولم يكن يرغب في الانضمام إلى الآخرين أثناء تناول طعام الغداء. بينما كان يجلس وحده، جاء صديقه علي وأخبره عن صورته التي تم نشرها على موقع "الفيس بوك". كانت الصورة تحمل عنواناً مضحكاً وقام الناس بكتابة عدة تعليقات عليها. كانت صفحة الفيس بوك صفحة اجتماعية ولا توجد طريقة لمعرفة من قام بذلك. كلما فكر راشد في هذا الأمر، كان يشعر بألم في معدته ولم يكن يرغب في مواجهة أي شخص يعرفه، أصبح راشد الآن ضحية- ضحية  التنمر الإلكتروني.

 التنمر الإلكتروني هو استخدام التكنولوجيا في التنمر والتندر بشكل متعمد ومتكرر على شخص ما بطريقة غير صحية وفاضحة، ويقلل المراهقون والبالغون من خطورة التنمر الإلكتروني ولا يدركون تأثيره المتوقع.

ماذا يشمل التنمر الإلكتروني؟ يمكن أن يأخذ التنمر الإلكتروني شكل نصوص أو رسائل بريد إلكتروني مسيئة، أو نشر رسائل أو صور خاصة بالمنتديات وشبكات التواصل الاجتماعية بطريقة غير لائقة وسيئة، أو الإشارة إلى صورة بطريقة غير لائقة أو كتابة تعليقات أو نكات عن الآخرين.

هل يختلف التنمر الإلكتروني عن التنمر التقليدي؟ التنمر الإلكتروني مشابه للتعدي التقليدي ( التنمر المباشر)، ويتعدى أثر  التنمر الإلكتروني حدود العالم الحقيقي، ففي عالم اليوم الرقمي أصبح لوسائل الإعلام الاجتماعية وتطبيقات الهواتف الذكية وغزو الجيل الثالث/ الرابع، أصبح للكلمات والصور تأثيراً أكبر من تأثير الإجراءات والسلوكيات في عالم الحقيقة ويكون ضررها أكبر بكثير، وتتمثل الاختلافات بين التنمر التقليدي والإلكتروني في: (أ) صعوبة الكشف الفوري عن المسؤول في التنمر الإلكتروني، (ب) تكرار حدوث التنمر نظراً لأن خدمة الإنترنت متاحة في كل الأوقات، (ج) يمكن أن تستخدم خدمة الإنترنت من قبل عدد كبير من الناس، (د) صعوبة القضاء على أسلحة  التنمر والتهديد حيث أنها شفهية إلى حد كبير.

هل يتعرض صديقك للتعدي؟ إذا كنت تلاحظ أن أصدقائك يتجنبون الحديث عما يقومون به على الانترنت وينزعجون بسهولة أو يشعرون بالغضب بعد الاتصال على شبكة الإنترنت، فربما يكونوا ضحايا للتعدي الإلكتروني. هناك علامات أخرى مثل: الانسحاب من محيط العائلة والأصدقاء، والرسوب في الدراسة الأكاديمية والتغيب عن المدرسة والتجمعات الاجتماعية، والشكاوى المتزايدة من الشعور بالمرض وفقدان الشهية، والقلق والاكتئاب مع تقلب المزاج، وفي الحالات القصوى، تنتاب الشخص الذي يعاني من التنمر أفكار تتعلق بالانتحار.

ما هي أسباب ممارسة التنمر الإلكتروني؟ يمكن أن تكون الغيرة من مشاعر الود التي يحظى بها شخص آخر، أو محاولة الخروج من الإحباطات الشخصية، أو ربما يكون هناك شخص كان ضحية للتنمر الإلكتروني من قبل ويحاول أن يمارسه على الآخرين.

كيف تتغلب على التنمر الإلكتروني؟ الخطوة الأولى هي: إيجاد توازن بين أصدقائك عبر الإنترنت وأصدقائك في العالم الحقيقي. وتتمثل الخطوة التالية في التحدث عن ذلك مع شخص بالغ تثق به، أحد الوالدين وأفراد الأسرة والمعلمين. من المهم أن تحتفظ بالأدلة من الرسائل أو الصور المستخدمة ضدك، ولكن يرجى عدم الاستجابة لها، تذكر أنك لست بمفردك ويمكن حل هذه المسألة، أي يمكنك أن تتغلب على مشكلة التنمر.

التعليقات
اترك تعليقا